الرئيسية / الحشرات / عدد عيون النحلة

عدد عيون النحلة

عدد عيون النحلة

النَّحل

النَّحل حشرة تشتهر بإنتاجها لمادَّة العسل، ولقدرتها على الدِّفاع عن نفسها أو خليَّتها بلسعة مؤلمة. تعيش هذه الكائنات في جَميع أنحاء الكوكب ما عدا قارَّة أنتاركتيكا المُتجمِّدة، وهي تسكن كلَّ البيئات الموجودة على الأرض تقريباً. من المناطق الجبليَّة الباردة إلى الأقاليم شبه الجافَّة وقليلة الغطاء النباتي وانتهاءً بالغابات المطيرة.

قد يبدو النحل مُخيفاً قليلاً بسبب عيشه في جماعاتٍ كبيرة واستماتته الشرسة في الدفاع عن خليَّته، ولكنك – كلُّما تعرَّفت إليه أكثر – ستكنُّ له احتراماً أكبر على الأرجح، فهو يعمل بنظامٍ دقيق جداً ليتمكَّن من إنتاج العسل الحلو واللَّذيذ.[١] يُؤدِّي النحلدوراً جوهريّاً للبيئة، وذلك لأنَّه يُساعد النباتات المُزهرة على التكاثر. تطورياً، ينحدر النحل من نفس السُّلالة التي جاءت منها الدَّبابير، وفي الواقع، فإنَّ الدبابير التي عاشت قي عُصور ما قبل التاريخ كانت لاحمةً وتعيش بلدغ ضحاياها بإبرها السامَّة ثمّ ترك بيضها داخلها، ليتغذَّى صغارها على جسد الضحيَّة المشلولة لاحقاً، وأما النحل فقد تطوَّر ليُصبح كائناً عاشباً، يتغذّى على رحيق الزُّهور.[٢]

أنواع النحل

تتفاوت هذه الحشرات في شكلها، فمنها من هو في لونه بنياً أو أسوداً ومُغطَّى بخطوطٍ صفراء أو بيضاء أو برتقالية، وأجسادها دائماً ما تكون مكسوَّةً بطبقةٍ من الشعر، والتي تساعدها على جمع رحيق الأزهار، وهو إحدى الوظائف الأساسيَّة التي تقومُ بها. مع أنَّك قد تعتقد أنَّ كل النحل الموجود في العالم مماثلٌ لـ”نحل العسل”، الذي يظهر كثيراً في الأفلام والمسلسلات وهو المسؤول عن إنتاج مادَّتي العسل والشمع،[١] إلا أنَّ ثمَّة في الواقع أكثر من 16,000 نوعٍ مختلف من النحل في العالم تنتمي إلى تسع فصائل مُختلفة،[٣] ومع أنَّ هذه الأنواع لا تصنعُ دائماً العسل اللَّذيذ الذي تحبُّه، إلا أنَّها جميعاً تقوم بعمل مشابهٍ فيما يتعلَّق بجمع رحيق الأزهار.

يُعدّ نحل العسل الأوروبي من أفضل أنواع النحل بالنسبه للمربّين، وذلك لتميّزه بغزارة الإنتاج. من اللافت للنَّظر أنّ ظاهرة السُّكر عندالنحل – كما أسماها العلماء – هي إحدى الظواهر المنتشرة بين هذه الكائنات، وهي ظاهرة تحدثُ عندما يتناول النحل (أثناء رحلته لجمع الرحيق) بعض المواد المخدرة، من مثل الإيثانول (Ethanol)، وتنتج هذه المادة نتيجة لتخمُّر بعض الثمار الناضجة في الطبيعة، فعندما تأتي النحلة وتتناول من هذه المادة تدخل في حالة “سُكْر” تماماً مثل البشر، ويمكن أن يستمر تأثيرها لمُدَّة 48 ساعة.[٤]

عدد عيون النَّحلة

في المُجمل، تمتلك كلَّ نحلة خمس عيون على أجزاءٍ مختلفة من رأسها. لدى النحل نوعان مُختلفان من العيون، سنذكرهما في هذاالمقال ونذكر خصائصهما واستخداماتهما، ولكلِّ منهما وظائف خاصَّة واستخدامات مختلفة عن الآخر.[٥]

العيون المُركَّبة

عدد العيون المركبة للنحل اثنان، وتقع العَيْنان على جانبي رأس النحلة. تتألف العينان المُركَّبتان من بضعة آلاف من الوحدات البصرية الصَّغيرة المُتكرِّرة ذات الأشكال السُّداسيَّة، وتحتوي كلُّ واحدة من هاتين العَيْنَيْن على 6,900 وحدة بصرية أشبه بالعدسة، حيث تجتمع هذه الوحدات في مجموعات، لدى كلِّ منها وظيفة خاصَّة: مثل تمييز الألوان، أو التقاط الضوء القُطبيّ، أو التقاط التحرُّكات التي أمامها،[٦] وثمَّة حوالي 150 مجموعة من هذا النوع داخل كلَّ عين. تتخصَّص هاتان العينان برؤية أنماط خاصَّة من الضوء، فهُما قادرتان مثلاً على التقاط الضوء القُطبي، وهو الأمر الذي لا يُمكن لعين الإنسان القيامُ به.[٢] وتمتاز هاتان العينان بحساسيَّتهما الشديدة، فهُما قادرتان على تمييز حركاتٍ يفصل بينها جزءٌ من 300 من الثانية الواحدة، ومن باب المقارنة، فإنَّ العين البشريَّة لا تستطيع تمييز حركات يفصل بينها أقلُّ من جزء من 50 من الثانية.[٧] يستخدم النحل العيون المُركَّبة عندما يكون خارج الخلية لرؤية المسافات بعيدة، وهي تتّصف بقدرتها على تمييز الألوان التي تميزها عين الإنسان عدا اللون الأحمر. عدد الوحدات البصرية في العين المركبة عند الذكر ضعفُ عدد الوحدات البصريّة التي تؤلف عين النحلة العاملة، ولهذا السبب فإنَّ عيني الذكر ضخمتان جداً، فهذا يُميّز الذكر ويُمكِّنه من متابعة الملكة خلال رحلة طيران الزفاف الملكي.

العيون البسيطة

عدد العيون البسيطة عند النحلة الواحدة ثلاثة، وهي تقع في الجزء الأوسط من أعلى الرأس،[٥] وتكون هذه العُيون أصغر حجماً بكثيرٍ من العيون المُركَّبة، وتقع في مثلثٍّ متجاورٍ بين قرني استشعار النحلة. لا تُسمَّى هذه العيون “بسيطة” من فراغ، وإنَّما هي بالفعل أبسط بمراحل ضخمة جداً من العيون المُركَّبة، فلكلِّ واحدة من هذه العيون عدسةٌ واحدةٌ فقط، وهدفها الأساسيُّ (لكن شديد الأهميَّة) هو تمكين النحلة من متابعة مكان الشمس في السَّماء لمعرفة الاتجاه الذي عليها السَّير فيه.[٦] تستخدم النحلة العيون البسيطة داخل الخلية لرؤية المسافات القريبة، ولقدرتها الجيِّدة على الإبصار في الإضاءة الخافتة.

النحلة هي من إحدى أنواع الحشرات ذات الأجنحة الطائرة ، و هي منتشرة بشكل عالي في جميع أنحاء العالم باستثناء القطب الجنوبي ، و هي تعيش في مجموعات مع بعضها البعض ، و ذلك في مكان معين يسمى الخلية ، و تحتوى خلية النحل على ملكة واحدة ، و الكثير من الشغالات الإناث هذا علاوة على الكثير من الذكور ، و هي وظيفتها الأساسية إنتاج العسل ، و التلقيح ، و تعد النحلة من أحد أكثر أنواع الحشرات المفيدة للإنسان سواء من الناحية الغذائية أو الناحية الصحية .

وسيلة الدفاع الخاصة بالنحلة :- يوجد لإناث النحل إبراً تستعملها في عملية الدفاع عن نفسها ، و هي يتم استخدامها ضد الحشرات أو الحيوانات التي تهددها أو تعتدي عليها أو تحاول الهجوم على الخلية الخاصة بها .

التغذية الخاصة بالنحل :– يتغذى النحل في الأساس على ذلك الرحيق الخاص بالأزهار ، و يتكون جسم النحلة من ثلاثة أزواج من الأرجل ، و هي لها أربعة أجنحة ، و معدة ، و هي المسئولة عن حمل الرحيق الخاص بالأزهار .

أهم الصفات الخاصة بالنحل :– يوجد للنحل عدداً من الصفات الخاصة به و منها :-

أولاً :- يتميز النحل بالهدوء ، و الاستقرار العالي إلا في حالة الاعتداء عليه .

ثانياً :- بمقدور النحل القيام بتصنيع ، و تجميع كمية كبيرة من العسل .

ثالثاً :– يمتلك النحل القدرة العالية على التكاثر ، و التوالد السريع .

رابعاً :- يمتلك النحل القدرة العالية على القيام بجمع حبوب اللقاح ، و ذلك بكميات كبيرة .

خامساً :- لا يميل النحل للسرقة أو للتطريد .

أفضل الأنواع من النحل :– يوجد للنحل العديد من الأنواع ، و من أفضل تلك الأنواع :-

أولاً :- النحل المصري :-  و يعد ذلك النوع من النحل من أحد أقدم الأنواع ، و قد جرى استعماله بشكلاً كثيفاً في العديد من الوصفات العلاجية الفرعونية القديمة ، حيث كان يقوم بتربيته المصريون القدماء في داخل خلايا طينية ، و من مميزاته حجمه الصغير ، و لونه الأصفر لكنه يعد شرساً الطباع .

ثانياً :- النحل الألماني :– يتم إطلاق تسمية النحل الأسود على هذا النوع من النحل ، و ذلك راجعاً إلى حجمه الكبير علاوة على أنه حاد الطباع ، و عصبي المزاج لدرجة عالية واصل هذا النوع من النحل هو شمال أوروبا ، و وسط روسيا ، و غرب الألب.

ثالثاً :- النحل الكرينولي :– و هو من أحد أنواع النحل التي يعود أصلها إلى ذلك الجزء الجنوبي من جبال النمسا ، و منطقة شمال يوغسلافيا .

رابعاً :- النحل السوري :- و هو ينقسم إلى نوعان النوع الأول منه ، و هو يطلق عليه مسمى (السافي) ، و هو يتميز بكونه محارباً شرساً للغاية أما النوع الثاني منه فيطلق عليه مسمى (الغاني) ، و هو نوعاً سهلاً الانقياد ، و مطيعاً لدرجة كبيرة ، و يوجد هذا النوع من أنواع النحل في سوريا ، و لبنان ، و هو يتميز بصغر حجمه علاوة على لونه الأصفر ، و هو نشيطاً للغاية في العملية الخاصة بجمع الرحيق من الأزهار.

خامساً :- النحل الأرمني :- و هو من أحد أنواع النحل الموجود بكثرة عالية في أرمينيا ، و من هنا أتت تسميته بهذا الاسم نسبة إلى مكان وجوده ، و هو نحلاً نشيطاً في إنتاج الحضنة ، و لا يميل للتطريد ، و لديه قدرة عالية على تحمل البرد ، و لكنه شرساً ، و حساساً للغاية تجاه الإصابة بمرض ( النيوزيما ) .

سادساً :- النحل اليمني :– و هو نوع من أنواع النحل المتميز بهدوئه الشديد ، و قدرته الكبيرة على تحمل درجات الحرارة العالية ، و هو يعيش بكثرة في بلدانا مثل اليمن ، و السودان ، و الصومال ، و تلك المناطق الواقعة في غرب قارة أسيا.

ما هي المراحل الخاصة بنمو النحلة :- تمر النحلة بمراحل تطور كاملة ، و هي عبارة عن أربعة مراحل أساسية و هي :-

أولاً :- مرحلة وضع البيض :- و هي تكون عبارة عن بيضة صغيرة الحجم ، و أسطوانية الشكل ، و يتم وضع البيض في تلك المرحلة على شكلاً عمودياً في قاع العين السداسية من جانب النحلة ، و يوجد نوعان من البيض المخصب الذي ينتج منه الشغالات ، و ملكات النحل أما بالنسبة للبيض الغير مخصب فهو ينتج منه النحل الذكر ، حيث تلتصق بالبيضة مادة غروية ، و يكون فقس البيض الخاص بالنحل في اليوم الثالث من عملية وضعه .

ثانياً :- مرحلة اليرقة :– عندما يفقس البيض تخرج منه يرقة صغيرة الحجم ، و أسطوانية الشكل ، و هي ليس لها أرجل أو عيون ، و تكون ذات لون أبيض ، و قبل أن تفقس البيض تقوم الشغالات من النحل بإفراز القليل من ذلك الغذاء الملكي حولها ، و عند خروج اليرقة من البيضة تواصل الشغالات عملية الإفراز الخاصة بالغذاء الملكي لليرقة ، و ذلك لمدة زمنية هي (3) أيام ، و بعد فترة تبدأ تلك اليرقة بالامتداد طولياً ثم تكون بداية غزل الشرنقة ، و هي مرحلة تسمى ما قبل العذراء.

ثالثاً :- مرحلة العذراء :-  تكون بداية تلك المرحلة بعد عملية غزل اليرقة للشرنقة بحيث تبدأ صفات الحشرة الكاملة في الظهور عليها ، و بالتالي تظهر عيونها ، و قرون الاستشعار الخاصة بها ، و بعد الانسلاخ تكون قد دخلت في هذه المرحلة أي أنها قد أصبحت عذراء حرة ذات لوناً أبيض ، و من سمات تلك المرحلة هو ذلك التغيير الحادث في لون العيون الخاص بالنحلة حيث يتحول لون عيناها من اللون الأبيض إلى اللون القرنفلي ثم تدكن بالتدريج حتى تصبح ذات لون أسود.

رابعاً :- مرحلة الحشرة الكاملة :– و في تلك المرحلة تبدأ العذراء في الانسلاخ بحيث يكون خروج الحشرة بشكلها التام ، و ذلك عن طريق قيامها بقضم الغطاء الشمعي المحيط بالعين الموجودة بها ثم تبدأ عملية زحفها إلى خارج العين ، و هي في بداية تلك المرحلة تكون لا تزال ضعيفة ثم يشتد جسمها بالتدريج ، و بالتالي تأخذ مكانها بين الحشرات الكاملة النمو الأخرى .

شاهد أيضاً

النمل الأبيض

النمل الأبيض ما هو النمل الأبيض؟ وأين ينشأ؟ وما هي أضرارهُ؟ وكيف يمكن التخلص منه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com