الرئيسية / الحشرات / ما هو علاج لسعة النحلة

ما هو علاج لسعة النحلة

ما هو علاج لسعة النحلة

النحل

النحل من الحشرات التي تتواجد بكل مكان ولا يمكن أن نجد مكاناً يخلو من النحل وخصوصاً الأماكن التي تكثر بها الأزهار والأشجار، تعد قرصة النحلة من الإصابات التي يتعرّض لها الإنسان بكل الأوقات وبمختلف الأعمار، لقرصة النحلة بعض من الفوائد ويتم من خلالها علاج العديد من الأمراض، لكن بطرق وعلى أيدي الاختصاصيين، أما بشكل عام لقرصة النحلة العديد من الأعراض والأمراض التي تحدثها على الجسم، وللتعرف على الأعراض والأمراض التي تسببها قرصة النّحلة إليكم بعض المعلومات التي تساعد بإنقاذ حياة المصاب:

الأعراض التي تسببها قرصة النحلة

  • الشعور بالألم الشديد.
  • التورم بمكان القرصة.
  • الشعور بالدفئ.
  • الاحمرار بمكان القرصة.
  • الحكة.

أعراض الحساسية بالجسم لدى الأشخاص الذين يعانون من الحساسية الطبيعية ومن أي أنواع اللدغات الأخرى: تكون هذه الأعراض ملازمة لمكان حدوث القرصة فقط أمّا على مستوى الجسم بالكامل فإنّ الأعراض تختلف:

  • صعوبة بالتنفس.
  • ضيق بالمجرى الهوائي.
  • احمرار عام بالوجه.
  • هبوط بضغط الدم.
  • ارتفاع بدرجة حرارة الجسم.
  • القيء والغثيان.
  • الإسهال.
  • الدوخة.
  • الصداع المؤلم.
  • تشنج الأطراف.

أسباب قرصة النحلة

  • التواجد بشكل طويل بالحدائق العامة التي تكثر فيها الزهور.
  • المياه الراكدة حيث إنّها تتواجد وبكثرة بهذه الأماكن.
  • شعور النحل بالخطر الذي يهدد مستعمرته حيث إنّ النحل عندما يشعر بالخطر يلدغ وبطريقة بثّ السمّ تحت الجلد.

المضاعفات التي تحدث من قرصة النحلة

  • العدوى بأماكن مختلفة من الجسم.
  • بعض أنواع الحساسية تسبب الوفاة.

طرق العلاج من قرصة النحلة

  • تطهير مكان القرصة بالكامل.
  • إزالة أجزاء النحلة من مكان القرصة إذا وجدت.
  • وضع الثلج على مكان القرصة.
  • تناول مضادات الهيستامين.
  • تناول المضادات الحيوية بحالة حدوث العدوى.
  • الذهاب لأقرب مستشفى ويتم تحديد الأمور اللازمة حسب حالة المصاب والعدوى.
  • إعطاء الأدرينالين.
  • التنفس الإصطناعي.
  • السوائل الوريدية.
  • مضادات الهيستامين.
  • إعطاء الأدوية المحتوية على الكورتيزون.

يفضل الابتعاد عن مكان تواجد خلية النحل وعدم التعرض للنحل بالأماكن العامة حيث إنّه لا يهاجم إلاً من يحاول التعرض لهم ولتجنب قرصات الحشرات يوجد بالصيدليات بعض أنواع الكريمات التي يتم دهنها على الجسم وعلى الأجزاء المكشوفة من الجسم لتجنب وصول لدغة الحشرة للجسم حيث أنه عديم اللون وله رائحة تبعد الحشرات ولكنها ليست سيئة بالنسبة للإنسان .

ما هو لدغ النحل :
أن سم النحل يحمل قيمة علاجية في علاج امراض خطيره ، وأنه هو بديل قابل للتطبيق بدلا من الأدوية الصيدلانية
علاج النحل هو العلاج الشعبي التقليدي الذي تم استخدامه في العديد من البلدان لعدة قرون، يستفيد من قوة الشفاء الواردة في نحل العسل ، السم الذي يساعد على التخفيف من ظروف خطيرة مثل مرض التصلب المتعدد، والتهاب المفاصل، ومرض الذئبة،

اضرار لدغ النحل :
– صعوبة في التنفس
– الطفح الجلدي و الحكة
– تورم في الأنسجة الوجه والحلق أو الفم
– الصفير أو صعوبة في البلع
– الأرق والقلق
– النبض السريع
– الدوخة أو انخفاض حاد في ضغط الدم

فوائد لدغ النحل :
– لدغ النحل يؤدي الى تنشيط الدوره الدمويه وزيادة عدد كريات الدم الحمراء مما ينعكس على نشاط الجسم وحيويته
– لدغ النحل يقوم بتنشيط الخلايا العصبيه الموجوده في الدماغ وذلك من خلال اشارات حسيه تنتقل من مكان القرصه الى الخلايا الحسيه الموجوده اسفل الدماغ
– اذا تعرض الجسم الى اكثر من لدغة في الوقت ذاته , فان ذلك من شأنه ان يؤدي الى تليف الجلد وذلك في حالة كون جميع اللدغات في مكان واحد ,اما اذا كانت في عدة اماكن فان ذلك سوف يؤدي الى تخثر الدم
– المقصود بتليف الجلد هو ان الجلد يصبح اكثر مقاومةً للبكتريا واكثر تحملاً لدرجات الحراره المرتفعه
– المقصود بتخثر الدم هو تكون طبقه من الدم تكون اقسى نوعا ما من الدم العادي مما يمنح الاوعيه الدمويه قدره اكثر على مقاومة السموم .. وبالتالي مساعدة الكبد وتخفيف العبء عنها
– لدغة النحلة كأفضل وسيله للرجيم عندما تقوم النحلة بتوجيه قرصتها للهدف المقصود .. فانها تفرز كمية من اللعاب الأيوني .. والغريب ان هذا اللعاب يقوم بحرق جميع الدهنيات الموجوده في العضو المقروص مثلا , لو ان العضو المقروص هو الذراع فان اللعاب الموجود في مكان القرصه سوف يتنشر تدريجيا في كافة الذراع وبتالي سوف يقوم بحرق مانسبته 99% من الدهنيات التي توجد في هذا الذراع

– ما يميز العلاج عن طريق لدغ النحل عن الوخز بالإبر  :
– يختلف لدغ النحل يكون غالبا في نفس مكان الألم وأما الوخز بالإبر فيكون في أماكن معينة.
– ان لدغ النحل لا يستدعي مسحة طبية قبل اللدغة في حين أن الوخز بالإبر لابد له من مسحة طبية .
– لدغ النحل يعتبر أقوى فعالية من الوخز بالإبر.
– يتميز لدغ النحل انه يعطي تنبيه للجلد فقط ولا يحطم الروابط أو الخلايا فهو يعطي أكثر أمانا من الوخز بالإبر.
– أن السم الناتج عن اللدغ يحاول أن ينتشر بسرعة في الدم أسرع من الدواء المعطى عن طريق الوخز بالإبر.
– يعتبر لدغ النحل له خاصية التعقيم القوية فلدغة واحدة من النحلة لها القدرة أكثر من ألف مرة على قدرة وظيفة المضاد الحيوي البنسلين على إزالة الجراثيم المختلفة والفيروسات والتلوث وان المضاد الحيوي بشكل عام قد ينتج عنه صدمة عند التوقف عنه فجأة ولكن لدغ النحل لا يفعل ذلك.
– أن لدغ النحل يتم بيسر وسهولة جدا.
– ومن فوائد سم النحل انه لا ينتج عنه مقاومة.
– أن العلاج بلدغ النحل لا يشترط فيه وقت معين في ساعة معينة كل يوم
– أن المداومة على العلاج بالوخز بالإبر يسبب سوادا على الجلد في مكان اخذ الوخز بالإبر في حين ان لدغ النحل لا يسبب ذلك
– أن العلاج لدغ النحل أسرع فعالية من الوخز بالإبر.

يعالج لدغ النحل الامراض الاتية :
– تقوية جهاز المناعة
– الفايروس الكبدى ( c ) نشط وخامل حيث يعمل على استقرار الحاله
– عدم انتشار السرطان فى الجسم
– الحمى الروماتزمية و التهاب المفاصل وتصلب الانسجه
– الانزلاق الغضروفى وضمور العصب السمعى والروماتويد
– عرق النسا وخشونة العظام وضيق الشرايين والصداع المزمن والالتهاب فى الاعصاب
– علاج العقم عند الرجال والنساء.
– علاج البرود الجنسي عند الرجال.
– امراض السل والسكر وتصلب الغشاء الهضمى الهلامى
– الطفح الدملى وكذلك علاج الملاريا وفقر الدم المنجلى
– الكهرباء الزائدة فى المخ وانكسار النظر وضعفه
– الجيوب الانفيه والتبول اللاارادى عند الاطفال وفتح الشهية وايضا علاج السمنه والنحافه
– الالتهاب المرارى وبعض الامراض التناسليه
– انكماش وانبساط الجهاز العضلى وعلاج القولون و قرحة المعدة و الصدفية .

دراسات وابحاث عن لدغ النحل :

– اثبتت دراسات ان سم النحل يستخدم في علاج الصدفية و تسبب لسعات النحل في التصحيح من الصدفية لعدم تضاخم الحالة وخلال أسبوع كانت قد اختفت الاعراض تماما.

– قد اثبت علمياً ان هناك امراض يناسبها العلاج بلدغ النحل ومن تلك الأمراض
الالتهاب الصديدي ، الروماتيزم المزمن ، الكدمات ، التواء المفاصل فجأة ، ضغط الدم المرتفع ، التهاب المفاصل ، الربو ، التهاب الأوتار ، الألم المزمن في الرقبة والظهر ، دسك الرقبة ، النقرس ، متاعب الشعب الهوائية ، الم اللثة ، الامساك المستمر ، حب الشباب .

– أكتشف أخيرا في ” اكتوبر 1895 م” مادة جديدة في سم النحل لها تأثر فعال لتسكين الألم وأنها أقوى من المورفين بعشرات المرات وسموها ” أدولين ” وأن لها خاصية خفض الحرارة تعادل خمسة أضعاف الأسبرين ويمكن استخدام هذا المادة في حالة السرطان لعلاج الألم الذي ينشأعنه ، وفي اليابان تم استخدام غذاء الملكة كمادة ضد نمو الأورام الخبيثة ، ويعزي ذلك الى دور غذاء الملكات في كونه يحطم الأحماض النووية في خلايا الورم ولكن هذا التأثير يتم ببطء .

– قد اثبت العلاج ان سم النحل ابدى نجاحا باهرا فى علاج الدوالى والجلطات حيث تظهر النتيجة من اول خمس دقائق وقد تم علاج كثير من الحالات التاليه ونسبة النجاح فاقة الـ 95% وغيرهم من الامراض .
ويعد سمّ النحل المكون من سائل عديم اللون، سريع الذوبان في الماء، يتركب من حمض الأيدوكلوريك، الذي يزيد قدرة الجسم على مقاومة الأمراض، بالإضافة إلى مجموعة من الإنزيمات والبروتينات وأحماض أمينية.

 

شاهد أيضاً

ما هي حشرة القرادة

ما هي حشرة القرادة القرادة اسم يُطلق على أحد الكائنات المفصلية الأرجل ، صغيرة الحجم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by themekiller.com anime4online.com animextoon.com apk4phone.com tengag.com moviekillers.com